إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
07-11-2010, 03:02 AM   [1]


 
Thumbs up ضعف عدد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ورد في المعجم الوسيط صفحة 540

(الضًعْفُ): ضعف الشيئ أو العدد
: مثلُه , أو هو الشيئ الذي يثنيه.

فالأصل في معنى ضعف إذا أضيف الى العدد أن يكون ذلك العدد
ومثله,

فضعف الواحد إثنان , وضعف العشرة عشرون وهكذا.

وضعفا الشيئ أو العدد
: هو مثلاه مضافين إليه: أي ثلاثة أمثاله

فإن قيل :أَعطه ضعفَيْ واحد , فالمعنى: ثلاثة .

وبذلك فسر بعضهم قوله تعالى ( ربنا آتهم ضعفين من العذاب ) أي ثلاثة أعذبه .



عليه :

أ ضعف ب يعني أن أ = 2ب

و أ ضعفا ب يعني أن أ = 3ب

وأ عشرة أضعاف ب يعني أن أ = 11 ب وليس أ = 10 ب

وهذا خلاف المعنى المتبادر إلى الذهن والشائع .


عليه :

ضعف العدد
5 مثلا هو 2×5 = 10

وضعفا العدد
5 = 3 × 5 = 15

وثلاثة أضعاف العدد
5 = 4 × 5 = 20


وهكذاااااا

ما رأيكم ؟



الموضوع الأصلي: ضعف عدد || الكاتب: أمل الرايقي || المصدر: منتديات رواد الرياضيات

كلمات البحث

رياضيات , مسائل , اختبارات , حلول , شروحات , تطبيقات , تمارين , تميز , ابداع


رد مع إقتباس
07-11-2010, 12:55 PM   [2]
افتراضي

نص مقتبس من لسان العرب

ضعف ) الضَّعْفُ والضُّعْفُ خِلافُ القُوّةِ وقيل الضُّعْفُ بالضم في الجسد والضَّعف بالفتح في الرَّأْي والعَقْلِ وقيل هما معاً جائزان في كل وجه وخصّ الأَزهريُّ بذلك أَهل البصرة فقال هما عند أَهل البصرة سِيّانِ يُسْتعملان معاً في ضعف البدن وضعف الرَّأْي وفي التنزيل اللّه الذي خَلَقَكم من ضُعفٍ ثم جَعَل من بعد ضُعْفٍ قُوَّةً ثم جعل من بعد قوَّةٍ ضُعْفاً قال قتادة خلقكم من ضعف قال من النُّطْفَةِ أَي من المنِيّ ثم جعل من بعد قوة ضعفاً قال الهَرَمَ وروي عن ابن عمر أَنه قال قرأْت على النبي صلى اللّه عليه وسلم اللّه الذي خلقكم من ضَعف فأَقرأَني من ضُعْف بالضم وقرأَ عاصم وحمزة وعَلِمَ أَن فيكم ضَعفاً بالفتح وقرأَ ابن كثير وأَبو عمرو ونافع وابن عامر والكسائي بالضم وقوله تعالى وخُلِق الإنسانُ ضَعِيفاً أَي يَسْتَمِيلُه هَواه والضَّعَفُ لغة في الضَّعْفِ عن ابن الأَعرابي وأَنشد ومَنْ يَلْقَ خَيراً يَغْمِزِ الدَّهْر عَظْمَه على ضَعَفٍ من حالهِ وفُتُورِ فهذا في الجسم وأَنشد في الرَّأْي والعقل ولا أُشارِكُ في رَأْيٍ أَخا ضَعَفٍ ولا أَلِينُ لِمَنْ لا يَبْتَغِي لِينِي وقد ضَعُفَ يَضْعُفُ ضَعْفاً وضُعْفاً وضَعَفَ الفتح عن اللحياني فهو ضَعِيفٌ والجمع ضُعَفاء وضَعْفى وضِعافٌ وضَعَفةٌ وضَعافَى الأَخيرة عن ابن جني وأَنشد تَرَى الشُّيُوخَ الضَّعافَى حَوْلَ جَفْنَتِه وتَحْتَهُم من محاني دَرْدَقٍ شَرَعَهْ ونسوة ضَعِيفاتٌ وضَعائفُ وضِعافٌ قال لقد زادَ الحياةَ إليَّ حُبّاً بَناتي إنَّهُنَّ من الضِّعافِ وأَضْعَفَه وضَعَّفَه صيَّره ضعيفاً واسْتَضْعَفَه وتَضَعَّفَه وجده ضعيفاً فركبه بسُوء الأَخيرة عن ثعلب وأَنشد عليكم بِرِبْعِيِّ الطِّعانِ فإنه أَشَقُّ على ذِي الرَّثْيَةِ المُتَضَعِّفِ رِبْعِيُّ الطِّعانِ أَوَّله وأَحَدُّه وفي إِسلام أَبي ذَّرّ لَتَضَعَّفْتُ
( * قوله « لتضعفت » هكذا في الأصل وفي النهاية فتضعفت ) رجلاً أَي اسْتَضْعَفْتُه قال القتيبي قد تدخل اسْتَفْعَلْتُ في بعض حروف تَفَعَّلْت نحو تَعَظَّم واسْتَعْظَم وتكبّر واسْتكبر وتَيَقَّن واسْتَيْقَنَ وتَثَبَّتَ واسْتَثْبَتَ وفي الحديث أَهْلُ الجَنّة كلّ ضَعِيفٍ مُتَضَعَّفٍ قال ابن الأثير يقال تَضَعَّفْتُه واسْتَضْعَفْتُه بمعنى للذي يَتَضَعَّفُه الناس ويَتَجَبَّرُون عليه في الدنيا للفقر ورَثاثَةِ الحال وفي حديث عمر رضي اللّه عنه غَلَبني أَهل الكوفة أَسْتَعْمِلُ عليهم المؤمنَ فيُضَعَّفُ وأَستعمل عليهم القَوِيَّ فيُفَجَّر وأَما الذي ورد في الحديث حديث الجنة ما لي لا يدخُلني إلا الضُّعَفاء ؟ قيل هم الذين يُبَرِّئُون أَنْفُسَهم من الحَوْل والقوة والذي في الحديث اتقوا اللّه في الضعيفين يعني المرأَة والمملوك والضَّعْفةُ ضَعْفُ الفؤاد وقِلَّةُ الفِطْنةِ ورجل مَضْعُوفٌ به ضَعْفةٌ ابن الأَعرابي رجل مَضْعُوفٌ ومَبْهُوتٌ إذا كان في عقله ضَعْفٌ ابن بزرج رجل مَضْعُوفٌ وضَعُوفٌ وضَعِيفٌ ورجل مَغْلُوبٌ وغَلُوبٌ وبعير مَعْجوفٌ وعَجُوفٌ وعَجِيفٌ وأَعْجَفُ وناقة عَجوفٌ وعَجِيفٌ وكذلك امرأَة ضَعُوفٌ ويقال للرجل الضرير البصر ضَعِيفٌ والمُضَعَّفُ أَحد قِداح الميْسِر التي لا أَنْصباء لها كأَنه ضَعُفَ عن أَن يكون له نصيبٌ وقال ابن سيده أَيضاً المُضَعَّفُ الثاني من القِداحِ الغُفْل التي لا فُرُوضَ لها ولا غُرْم عليها إنما تُثَقَّل بها القِداحُ كَراهِيةَ التُهَمَةِ هذه عن اللحياني واشْتَقَّه قوم من الضَّعْفِ وهو الأَوْلى وشِعر ضَعِيف عَليل استعمله الأَخفش في كتاب القَوافي فقال وإن كانوا قد يُلزمون حرف اللين الشِّعْرَ الضعيفَ العليلَ ليكون أَتَمَّ له وأَحسن وضِعْفُ الشيء مِثْلاه وقال الزجاج ضِعْفُ الشيء مِثْلُه الذي يُضَعِّفُه وأَضْعافُه أَمثالُه وقوله تعالى إذاً لأَذَقْناك ضِعْفَ الحَياةِ وضِعْفَ المَماتِ أَي ضِعف العذاب حيّاً وميّتاً يقول أَضْعفنا لك العذاب في الدنيا والآخرة
وقال الأَصمعي في قول أَبي ذؤيب جَزَيْتُكَ ضِعْفَ الوِدِّ لما اسْتَبَنْتُه وما إنْ جَزاكَ الضِّعْفَ من أَحَدٍ قَبْلي معناه أَضعفت لك الود وكان ينبغي أَن يقول ضِعْفَي الوِدِّ وقوله عز وجل فآتِهِم عذاباً ضِعْفاً من النار أَي عذاباً مُضاعَفاً لأَن الضِّعْفَ في كلام العرب على ضربين أَحدهما المِثل والآخر أَن يكون في معنى تضعيف الشيء قال تعالى لكلِّ ضِعْف أَي للتابع والمتبوع لأَنهم قد دخلوا في الكفر جميعاً أَي لكلٍّ عذاب مُضاعَفٌ وقوله تعالى فأولئك لهم جزاء الضِّعف بما عملوا قال الزجاج جزاء الضعف ههنا عشر حسنات تأْويله فأُولئك لهم جزاء الضعف الذي قد أَعلمناكم مِقْداره وهو قوله من جاء بالحسنة فله عشر أَمثالها قال ويجوز فأُولئك لهم جزاء الضعف أَي أَن نجازيهم الضعف والجمع أَضْعاف لا يكسَّر على غير ذلك وأَضعفَ الشيءَ وضعَّفه وضاعَفه زاد على أَصل الشيء وجعله مثليه أَو أَكثر وهو التضعيف والإضْعافُ والعرب تقول ضاعفت الشيء وضَعَّفْته بمعنى واحد ومثله امرأَة مُناعَمةٌ ومُنَعَّمةٌ وصاعَر المُتَكَبِّر خَدَّه وصعّره وعاقَدْت وعقّدْت وعاقَبْتُ وعَقَّبْتُ ويقال ضعَّف اللّه تَضْعِيفاً أَي جعله ضِعْفاً وقوله تعالى وما آتَيْتُم من زكاة تُريدون وجهَ اللّه فأُولئك هم المُضْعِفُون أَي يُضاعَفُ لهم الثواب قال الأَزهري معناه الداخلون في التَّضْعِيف أَي يُثابُون الضِّعْف الذي قال اللّه تعالى أُولئك لهم جزاء الضِّعْفِ بما عَمِلوا يعني من تَصدَّق يريد وجه اللّه جُوزيَ بها صاحِبُها عشرة أَضْعافها وحقيقته ذوو الأَضْعافِ وتضاعِيفُ الشيء ما ضُعِّفَ منه وليس له واحد ونظيره في أَنه لا واحد له تَباشِيرُ الصُّبْحِ لمقدمات ضِيائه وتَعاشِيبُ الأَرض لما يظهر من أَعْشابِها أَوَّلاً وتَعاجِيبُ الدَّهْرِ لما يأْتي من عَجائِبه وأَضْعَفْتُ الشيءَ فهو مَضْعُوفٌ والمَضْعُوفُ ما أُضْعِفَ من شيء جاء على غير قِياس قال لبيد وعالَيْنَ مَضْعُوفاً ودُرّاً سُمُوطُه جُمانٌ ومَرْجانٌ يَشُكُّ المَفاصِلا

( * قوله « ودراً » كذا بالأصل والذي في الصحاح وشرح القاموس وفرداً )
قال ابن سيده وإنما هو عندي على طرح الزائد كأَنهم جاؤوا به على ضُعِفَ وضَعَّفَ الشيءَ أَطْبَقَ بعضَه على بعض وثَناه فصار كأَنه ضِعْفٌ وقد فسر بيت لبيد بذلك أَيضاً وعَذابٌ ضِعْفٌ كأَنه ضُوعِفَ بعضُه على بعض وفي التنزيل يا نساء النبيّ من يأْتِ مِنْكُنَّ بفاحِشةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضاعَفْ لها العَذابُ ضِعْفَيْنِ وقرأَ أَبو عمرو يُضَعَّف قال أَبو عبيد معناه يجعل الواحد ثلاثة أَي تُعَذَّبْ ثلاثةَ أَعْذِبَةٍ وقال كان عليها أَن نُعَذَّبَ مرة فإذا ضُوعِفَ ضِعْفَيْن صار العذابُ ثلاثة أَعْذِبةٍ قال الأَزهري هذا الذي قاله أَبو عبيد هو ما تستعمله الناس في مَجازِ كلامهم وما يَتَعارَفونه في خِطابهم قال وقد قال الشافعي ما يُقارِبُ قوله في رجل أَوْصى فقال أَعْطُوا فلاناً ضِعْفَ ما يُصِيبُ ولدي قال يُعْطى مثله مرتين قال ولو قال ضِعْفَيْ ما يُصيبُ ولدي نظرتَ فإن أَصابه مائة أَعطيته ثلثمائة قال وقال الفراء شبيهاً بقولهما في قوله تعالى يَرَوْنَهم مِثْلَيْهِم رأْيَ العين قال والوصايا يستعمل فيها العُرْفُ الذي يَتَعارَفُه المُخاطِبُ والمُخاطَبُ وما يسبق إلى أَفْهام من شاهَدَ المُوصي فيما ذهب وهْمُه إليه قال كذلك روي عن ابن عباس وغيره فأَما كتاب اللّه عز وجل فهو عري مبين يُرَدُّ تفسيره إلى موضوع كلام العرب الذي هو صيغة أَلسِنتها ولا يستعمل فيه العرف إذا خالفته اللغة والضِّعْفُ في كلام العرب أَصله المِثْلُ إلى ما زاد وليس بمقصور على مثلين فيكون ما قاله أَبو عبيد صواباً يقال هذا ضِعف هذا أَي مثله وهذا ضِعْفاه أَي مثلاه وجائز في كلام العرب أَن تقول هذه ضعفه أَي مثلاه وثلاثة أَمثاله لأَن الضِّعف في الأَصل زيادة غير محصورة أَلا ترى قوله تعالى فأُولئك لهم جزاء الضِّعف بما عملوا ؟ لم يرد به مثلاً ولا مثلين وإنما أَراد بالضعف الأَضْعافَ وأَوْلى الأَشياء به أَن نَجْعَلَه عشرةَ أَمثاله لقوله سبحانه من جاء بالحسنة فله عشر أَمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يُجزي إلا مثلها فأَقل الضِّعْفِ محصور وهو المثل وأَكثره غيرُ محصور وفي الحديث تَضْعُفُ صلاةُ الجماعةِ على صلاة الفَذِّ خَمساً وعشرين درجة أَي تزيد عليها يقال ضَعُفَ الشيءُ يَضْعُفُ إذا زاد وضَعَّفْتُه وأَضعَفْتُه وضاعَفْتُه بمعنًى وقال أَبو بكر أُولئك لهم جزاء الضِّعْفِ المُضاعَفةِ فأَلْزَمَ الضِّعْفَ التوحيدَ لأَنَّ المصادِرَ ليس سبيلُها التثنية والجمع وفي حديث أَبي الدَّحْداح وشعره إلا رَجاء الضِّعْفِ في المَعادِ أَي مِثْلَيِ الأَجر فأَما قوله تعالى يُضاعَفْ لها العذابُ ضعفين فإن سِياق الآية والآيةِ التي بعدها دلَّ على أَن المرادَ من قوله ضِعفين مرّتان أَلا تراه يقول بعد ذكر العذاب ومن يَقْنُت منكنَّ للّه ورسوله وتعمل صالحاً نُؤتِها أَجْرَها مرتين ؟ فإذا جعل اللّه تعالى لأُمهات المؤمنين من الأَجْر مِثْلَيْ ما لغيرهن تفضيلاً لهنَّ على سائر نساء الأُمة فكذلك إذا أَتَتْ إحداهنَّ بفاحشة عذبت مثلي ما يعذب غيرها ولا يجوز أَن تُعْطى على الطاعة أَجرين وتُعَذَّب على المعصِية ثلاثة أَعذبة قال الأَزهري وهذا قولُ حذاق النحويين وقول أَهلِ التفسير والعرب تتكلم بالضِّعف مثنى فيقولون إن أَعطيتني دِرهماً فلك ضِعفاه أي مثلاه يريدون فلك درهمان عوضاً منه قال وربما أَفردوا الضعف وهم يريدون معنى الضعفين فقالوا إن أَعطيتني درهماً فلك ضعفه يريدون مثله وإفراده لا بأْس به إلا أَن التثنية أَحسن ورجل مُضْعِفٌ ذو أَضْعافٍ في الحسنات وضَعَفَ القومَ يَضْعَفُهُم كَثَرَهم فصار له ولأَصحابه الضِّعْفُ عليهم وأَضْعَفَ الرَّجلُ فَشَتْ ضَيْعَتُه وكثُرت فهو مُضعِف وبقرة ضاعِفٌ في بطنها حَمْل كأَنَّها صارت بولدها مُضاعَفَةً والأَضْعافُ العِظامُ فوقها لحم قال رؤبة واللّه بَينَ القَلْبِ والأَضْعافِ قال أَبو عمرو أَضعاف الجسد عِظامه الواحد ضِعْفٌ ويقال أَضْعافُ الجَسد أَعْضاؤه وقولهم وقَّع فلان في أَضْعافِ كتابه يراد به توقِيعُه في أَثناء السُّطور أَو الحاشية وأُضْعِفَ القومُ أَي ضُوعِفَ لهم وأَضْعَفَ الرَّجلُ ضَعُفَتْ دابّتُه يقال هو ضَعِيفٌ مُضْعِفٌ فالضَّعِيفُ في بدنه والمُضعِفُ الذي دابته ضعيفة كما يقال قَويٌّ مُقْوٍ فالقويّ في بدنه والمُقْوي الذي دابته قَوِيَّة وفي الحديث في غَزْوة خَيْبَر من كان مُضْعِفاً فَلْيَرْجع أَي من كانت دابّتُه ضَعِيفةً وفي حديث عمر رضي اللّه عنه المُضْعِفُ أَميرٌ على أَصحابه يعني في السفر يريد أَنهم يَسيرُون بسيره وفي حديث آخر الضَّعِيفُ أَمير الركْب وضَعَّفَه السير أَي أَضْعَفَه والتضْعِيف أَن تَنْسُبَه إلى الضَّعْفِ والمُضاعَفةُ الدِّرْع التي ضُوعِفَ حَلَقُها ونُسِجَتْ حَلْقَتَيْن حلقتين

  رد مع اقتباس
07-17-2010, 07:49 PM   [3]
افتراضي

شكرا لك على الموضوع الجميل

سؤال/

في مناهجنا في المسائل اللفظية لماذا لا تطبق مثل هذه القاعدة اللغوية ؟

  رد مع اقتباس
08-08-2010, 03:31 AM   [5]
افتراضي

كلامك صحيح والدليل عليه بعض المسائل الهندسيه التي تدل على ذلك

ونطبقها بالفعل على ماقلته

ولكن اجد الأختلاف في مثل هذي الأمثله

2^4 ماهو ضعفها

الإجابة 2^4 × 2= 2^5 هذ الإجابة الصحيحه

ومثال آخر 3^ 7 ماهو ثلاثة أمثالها

3^7 × 3= 3^ 8

فما هو رائك ياغاليه

  رد مع اقتباس
08-08-2010, 03:52 PM   [6]
افتراضي رد

فعلاً نفس ردي الذي كنت سأرد به مثل ما قالت الأستاذة خلود

شكراً لكِ أستاذتنا القديرة جود الحرف على هذا الموضوع الجميل

ولكن أتمنى منكِ تعديل الأخطاء في تقريرك فضعف الشيء هو مثلاه

وضعفا الشيء هما أربعة أمثاله وثلاثة أضعاف الشيء هي ستة أمثاله
...

وهكذا

بارك الله في جهودك وجزاكِ الله عنا خير الجزاء

توقيع uniquesailor
  رد مع اقتباس
08-08-2010, 06:18 PM   [7]
افتراضي



ياهلا والله بالمبدعة خلود
تعالي نشوف القاعدة " فالأصل في معنى ضعف إذا أضيف الى العدد أن يكون ذلك العدد ومثله,
"


2^4 + 2^4 = 2 × 2^4 = 2^5 " ماصار اختلاف نفس حلك "

3^7 ثلاثة أمثالها يعني يعني /

3^7 + 3^7 + 3^7 = 3^8

والا فايتني شي ؟

  رد مع اقتباس
08-08-2010, 06:21 PM   [8]
افتراضي

حياك الله مهندس عطية ..

لن نحرج بلا فائدة مع النقاش مع المفكرين بإذن الله

التقرير مقتبس من المعاجم وأوردته للنقاش مع العمالقة أمثالكم

أم أن المقصود شي آخر " أحد تعليقاتي مثلاً "

كل التقدير لك ..

  رد مع اقتباس
08-08-2010, 08:56 PM   [9]
افتراضي

الف شكر لك أستاذه جود وأستاذ عطيه طيب انا بصراحه ضايق صدر من هذا الموضوع راح انزل لكم سؤال

واعطيكم حلي وراح اقولكم حلول الآخرين

عند مضاعفة ارتفاع اسطوانة فان حجمها يتضاعف:

أ‌- مرتين


ب‌- 3مرات
ج‌- مرة واحدة
د-4مرات
السؤال هذا جاء البنات السنه هذي
يمكن المره القادمه تكون الصيغه الثانيه له..
عند مضاعفة قاعدة اسطوانة فان حجمها يتضاعف....؟
وممكن الصيغه الثالثه تكون
عند مضاعفة قاعدة وارتفاع اسطوانه معًا فإن حجمها يتضاعف بمقدار...؟
هذي حلولي عطوني رائكم فيها

إجابة السؤال الأول والثاني يتضاعف مرة واحده


السؤال الأول

نفرض انه نق= 2 والأرتفاع =3





الحجم = 4ط ×3=12ط

بعد مضاعفت الأرتفاع= 6

الحجم = 4ط ×6=24ط
يعني تضاعف بمقدار مرة واحده
السؤال الثاني

نفرض انه نق= 2 والأرتفاع =3




الحجم = 4ط ×3=12ط



مساحة القاعده =4 ط نضاعفها =8ط



الحجم = 8ط × 3= 24ط

تضاعف مرة واحده





السؤال الثالث 3 مرات




نق= 2 المساحه =4ط

الأرتفاع =3 المساحه الحجم = 4×3 ×ط=12ط





طيب نضاعف الأرتفاع =6 نضاعف القاعده= 8ط



الحجم= 6× 8ط=48ط

12ط هي ألأصليه كيف وصلت الى 48 زدنها 36

يعني تضاعف ثلاث مرات
____________
لكن فيه منتدى معروف يخالف الرائي
وهذ حلول المنتدى الآخر ولكن مازلت مقتنعه بحلولي
إجابة السؤال الأولى والثاني
مرتين
إجابة السؤال الثالث
4 مرات
________________
كم مرة تتضاعف مساحة المربع إذا ضاعفنا طول ضلعه ...؟
إجابتي 3مرات
إجابة المنتدى المعروف 4 مرات
بصراحه الله يعين الطلاب يسألوني

اقولهم هذي إجابتي ويسألون غير تصر الإجابة






مختلفه
اتمنى كل واحد يعطيني رأيه

  رد مع اقتباس
08-09-2010, 03:39 AM   [10]
افتراضي

خلود أتفق معك في رأيك ..

2 × ( العدد ) = ضعفه = مره واحدة

2 × 2 × ( العدد ) = ثلاثة أضعافه = ثلاث مرات


والله أعلم

  رد مع اقتباس
08-10-2010, 04:33 AM   [11]
افتراضي شكراً جزيلاً

شكراً جزيلاً أستاذتنا الكريمة خلود على المعلومات القيمة...
ولكني أختلف معكِ في آخر تقريرك فأتوقع أن إجابة المنتدى صحيحة
قد أكون مخطئ وأنتِ على صواب
الله أعلم

توقيع uniquesailor
  رد مع اقتباس
08-11-2010, 03:18 PM   [13]
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلود* مشاهدة المشاركة
كم مرة تتضاعف مساحة المربع إذا ضاعفنا طول ضلعه ...؟
إجابتي 3مرات
إجابة المنتدى المعروف 4 مرات
بصراحه الله يعين الطلاب يسألوني
اقولهم هذي إجابتي ويسألون غير تصر الإجابة
مختلفه
اتمنى كل واحد يعطيني رأيه

هنا ينبغي التركيز على صيغة السؤال وهو:
كم مرة تتضاعف مساحة المربع إذا ضاعفنا طول ضلعه ...؟
وليس:
ما هو الفرق بين مساحة المربع قبل وبعد مضاعفة طول ضلعه؟
والصواب 2 ليس 3 ولا 4
لأن ضعف الشيء=مثليه
وضعفي الشيء=أربعة أمثاله
وهكذا...
والله أعلم
وشكراً لكم.

توقيع uniquesailor
  رد مع اقتباس
08-14-2010, 10:24 PM   [15]
افتراضي

هذا أنا خلود

كل منا ذكر رأيه ياغالية .. والإختلاف في أصل الفكرة .. وتعريف الضعف ..

حفظت جميع وجهات النظر وهي رائعة كروعة من ذكرها .. ولعلنا يوما ما نعود لذكر ما يستجد لدينا في هذا الشأن ..

لأن الإختلاف فيها .. مذكور في المعاجم ..

بارك الله فيكم ورعاكم

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:32 PM

أقسام المنتدى

المنتديات العامة | ملتقى واستراحة الرواد العام | منتدى الترحيب والتهاني والقرارات الإدارية | منتدى البرامج الهامة | منتدى التربية والتعليم | منتديات الرياضيات | منتدى الرياضيات العام | منتدى مسائل التعليم العام | منتديات القياس (QEYAS) | منتدى القياس العام | اختبارات القدرات العامة (كمي) | اختبارات القدرات العامة (لفظي) | المنتديات الإدارية | الاقتراحات والشكاوي | منتدى المشرفين | الاختبارات التحصيلية | المنتديات الخاصة | مكتب الإشراف التربوي "" قسم الرياضيات " | منتدى المسابقات الدورية وسؤال اليوم | منتدى الهندسة بشتى فروعها | منتدى نظرية الأعداد والجبر العالي | منتدى التفاضل والتكامل والمعادلات التفاضلية | منتدى الإحصاء والإحتمالات | منتدى الرياضيات التطبيقية | منتديات الأولمبياد والرياضيات البحته | منتدى الاولمبياد العام | منتدى التحليل الحقيقي | منتدى الهندسة المتقدمة | منتدى التوبولوجي والتحليل المتقدم والمعادلات الداليه | منتدى المتفاوتات (المتباينات / المتراجحات ) | منتديات الرياضيات اللامنهجية | منتدى المسائل الرياضية | منتدى الألغاز الرياضية | منتدى التحليل المركب | منتدى الشروحات | المواضيع المحذوفة والمكررة | منتدى ورش العمل والتدريب عن بعد | ورش عمل المرحلة الثانوية | ورش عمل المرحلة المتوسطة | ورش عمل المرحلة الابتدائية | منتديات الرياضيات المنهجية | منتدى التعليم العالي (الجامعي) | المكتبة العامة للرياضيات | مكتبة المرحلة الإبتدائية | مكتبة المرحلة المتوسطة | مكتبة المرحلة الثانوية | نادي الرياضيات العلمي |



تصميم متجر
تصميم متجرالكتروني
تصميم ستايل
مرحبا
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
مرحبا
cheap flights to thailand
جميع الحقوق محفوظة لرواد الرياضيات

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security byi.s.s.w